منتديات روسيكادا للرياضيات
ما بعد رمصان  9dlmed8bbhas



 
طرح مشاكلك وصعوباتك في المنتدى.مع دكر اسمك المسجل به ادا كنت عضوالرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر
 

 ما بعد رمصان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
GHALI 14
 
GHALI 14

ذكر
أحد ركائز المنتدى
المساهمات 1641
العمر : 45
الوظيفة : مستشار للتربية
مزاجي : نشيط
البلد : تيارت
رقم العضوية : 002
. . : 5747
تاريخ التسجيل : 01/01/2009

ما بعد رمصان  Empty
مُساهمةموضوع: ما بعد رمصان    ما بعد رمصان  I_icon_minitimeالخميس سبتمبر 09, 2010 11:38 pm

مدخل::


عيب أن تقع في (نفس) الخطأ مرتين،
فبعد رحيل رمضان العام،
ندمت أنت على أشياء تمنيت لو أنك فعلتها
فيه، أو أشياء فعلتها تمنيت لو أنك لم تفعلها.
فهل ستقع في نفس العيب هذا العام؟! ...

• * * * * *
(بالأمس استبشرنا بهلال شهر "رمضان"، واليوم أصبحنا على مشارف الرحيل"..
مر كطرفة عين.. لن يعود إلا بعد عام..
وقد ندركه عندما يعود، وقد لا ندركه..!)
تخيل \ ــي نفسك تقرأ \ئين هذه الكلمات وأنت \ ـي في آخر يوم من رمضان..
ستقف \ ين مع نفسك بصدق تحاسبها على أعمال البر والخير التي تتضاعف أجورها في رمضان!!
فالفرصة قائمة.. فشمر \ ـي واعزم \ ـي؛ حتى لا تندم \ ـي إذا رحل رمضان!

اختي .. أخــي :
وبعد أن مضى نصف الشهر،
أجدد الوصية لك \ ــي، بأن تحفظ \ ـي ما بقي
من هذا الشهر، بحفظ فرائضك، وحفظ سمعك
وبصرك، والبعد عن مجالس القيل والقال،
وإغلاق نوافذ الشر..
اجعله شهرا متميزا في حياتك،
تستحق \ ـين به الفوز بالجنة، والعتق من النار
.. واسأل \ ـي الله الإعانة والقبول.

اختي.. أخــي :
هل آلمتك قسوة قلبك؟!
هل تبحث \ ـين عن مخرج من
دائرة الغم التي احتبست فيه؟!
أما آن لهذه الظلمة أن تنقشع عن طريقك؟
ويدخل قلبك النور؟
إن البعد عن مجالس الذكر
ولقاء الصالحين والصالحات يقسي القلب.
فاقـترب \ ــي!
واحرص \ـي على حضور ولو مجلس
علم في الأسبوع الواحد؛
ففيه تحفك الملائكة، وتغشاك السكينة،
وتتنزل عليك الرحمة، ويذكرك الله فيمن عنده.

ها أنت في رمضان استطعت أن تقوم \ـي
عشر ليال، في كل ليلة إحدى عشر ركعة،.
فأنت قوي ـة ولست ضعيف \ـة!
وقبل رمضان كنت في وهم يخدعك
به الشيطان..
لذلك كان هذا الشهر بمثابة فترة
تدريب على قوة الإرادة..
فترة تأكيد على مقدرة النفس
لمزيد من العبادة..

أخــي أختي الصائم \ ـة:
احذر \ي صوم النوامين !
فالنبي الكريم عليه افضل الصلاة والسلام كان:
يصوم ويجاهد..
يصوم ويتلو..
يصوم ويدعو..
يصوم ويصلي..
يصوم ويعلم..
يصوم ويعمل..
يصوم ويتلقى القرآن، ويدعو به وإليه..
ولأنك تطلب \ ـين القمة، فلابد أن تكون \ـي
عالي \ـة الهمة..

حقائـق:
١) لو حفظت في كل يوم وجهين فقط،
لأكملت حفظ كتاب الله -عز وجل- في سنة.
٢) لو حفظت كل يوم صفحة وربع فقط،
لحفظت كتاب الله في سنتين!
٣) بل أبعد وأيسر من ذلك:
لو حفظت كل يوم (٣) آيات فقط، لحفظت القرآن في (٨) سنوات!!
عــزيــزي \ عــزيــزتــي ::
لا تستكثر \ ي هذه الأرقام،
فكم من سنوات مضت وذهبت أدراج الرياح!!
فأين همتك وعزيمتك؟!

مخرج::
في يوم ابتليت بكربة وبلاء،
فلما انكشفت، قلت: "الحمـــد الله"،
وعندما قلتها أحسستها جميلة جدا.
فقلت: لم لا أضع لنفسي وردا من
"الحمـــد لله" كل يوم؟
ففوجئت.. فعلا! إننا بعد كل صلاة
نقول: "الحمد لله" ثلاثة وثلاثين مرة
.. ولكن الطريف أننا لا نقول "الحمد لله"
كما نقولها عندما يفرج عنا الكرب، حيث
أننا بعد الصلاة نقولها بسرعة ولا نشعر بها
، فتجد أحدهم مع السرعة لا ينطق الدال،
فيقول: "الحملله.. الحملله!!!"..
وأريدك أن تقولها مستشعرا بها: "الحمـــد لله".


منقول منقول






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
عليك بطريق الحق و لا تستوحش لقلة السالكين
و إياك و طريق الباطل و لا تغتر بكثرة الهالكين



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
CHEKRIDA
....
....
CHEKRIDA

ذكر
CHEKRIDA RABAH
المساهمات 6883
العمر : 54
الوظيفة : أستاذ رياضيات
مزاجي : عادي والحمد لله
البلد : سكيكدة
رقم العضوية : مؤسس المنتدى
. : ما بعد رمصان  Promat11
. . : 6429
تاريخ التسجيل : 04/02/2008

بطاقة الشخصية
بسيط01: 10

ما بعد رمصان  Empty
مُساهمةموضوع: رد: ما بعد رمصان    ما بعد رمصان  I_icon_minitimeالجمعة سبتمبر 10, 2010 12:11 am

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
أخي سعد أنت دوما مع الحدث..
حدث رحيل رمضان الى وقت قريب ان شاء الله تعالى
حدث يوم عيد الفطر المبارك اعاده الله علينا سنوات عديدة ونحن على سنة الله ورسوله
لا مبدلين ولا مغيرين
موضوعك وما يحمل من تذكرة فهو مثابة منبه للغافل
وموعضة لمن اتقى وقال ربي الله ثم استقام
واثراءا لموضوعك وليس تكملة له
اسمحلي بالاضافة التالية
ـــــــــــ
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] ـــــــــــ
وقفات ما بعد رحيل شهر رمضان الكريم
الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين
وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد

فنسأل الله تعالى أن يتقبل منا ومنكم صالح الأعمال ، وأن يعيد علينا رمضان أعواماً عدة
وأزمنة متعاقبة ، ونحن وإياك نرفل في ثوب الإيمان والصحة في حياة سعيدة ونفوس مطمئنة .
أخي المسلم، أختي المسلمة : هذه ثمان وقفات نقفها نحن وإياك في العيد مع نفوسنا
لعلنا أن نستلهم منها روحاً تبقى ريانة بالإيمان بعد رمضان .

المراجعة الأولى : وقفة محاسبة :
أخي الكريم، أختي الكريمة : جدير بكل مسلم يخاف الله تعالى أن يقف مع نفسه
بعد هذا الشهر الكريم ليحاسبها ، فمحاسبة النفس من أنجع الأدوية بإذن الله لإصلاح القلوب
وحثها على الخير ، وها نحن قد ودعنا رمضان المبارك بأيامه الجميلة ولياليه العطرة
الفواحة بالروحانية ، ودعناه ومضى ، ولا ندري هل سندركه في عام قادم أم ستنتهي آجالنا دونه ؟
ودعناه ومضى وصرنا مرتهنين بما أودعناه من خير أو شر .
- فهل تخرجنا من هذا الشهر العظيم بوسام التقوى ؟
- هل عودنا أنفسنا على الصبر والمصابرة ، ومجاهدة النفس على فعل الطاعة وترك المعصية
ابتغاء رضوان الله فانتصرنا عليها ، وكبحنا جماحها فصارت نفوساً مستسلمة لله رب العالمين ؟
- هل رحمنا الفقير فواسيناه بعدما ذقنا شيئاً مما يذوقه من الجوع والعطش ؟
- هل ربينا فيه أنفسنا علىالجهاد بأنواعه وهل جاهدنا أنفسنا وشهواتنا وانتصرنا عليها ؟
أم غلبتنا العادات والتقاليد السيئة ؟ هل سعينا إلى العمل بأسباب الرحمة والمغفرة والعتق من النار ؟
- هل نقينا قلوبنا من الغل والحسد والبغضاء والشحناء لإخواننا المسلمين وفتحنا معهم صفحات
بيضاء ملؤها المحبة والتواصل والرأفة والمواساة ؟
- هل وهل وهل ... أسئلة كثيرة تحتاج منا إلى جواب ( عملي ) .

المراجعة الثانية : واعبد ربك حتى يأتيك اليقين :
يجب أن يكون العبد مستمراً على طاعة الله ، ثابتاً على شرعه ، مستقيماً على دينه لا يروغ
روغان الثعالب يعبد الله في شهر دون شهر .. أو في مكان دون آخر .. أو مع قوم دون آخرين .. لا .. وألف لا !!
بل يعلم أن رب رمضان هو رب بقية الشهور والأيام ، وأنه رب الأزمنة والأماكن كلها ،
فيستقيم على شرع الله حتى يلقى ربه وهو عنه راض .
قال تعالى { فاستقم كما أمرت ومن تاب معك } [هود:112]
وقال عز وجل { فاستقيموا إليه واستغفروه } [فصلت:6]
وقال صلى الله عليه وسلم « قل آمنت بالله ثم استقم » رواه مسلم
- فلئن انتهى صيام رمضان فهناك صيام النوافل كالست من شوال والإثنين والخميس
والأيام البيض وعاشوراء وعرفة وغيرها .
- ولئن انتهى قيام رمضان فقيام الليل مشروع في كل ليلة
{ كانوا قليلاً من الليل ما يهجعون } [الذاريات:17]
- ولئن انتهت صدقة وزكاة الفطر ، فهناك الزكاة المفروضة ، وهناك
أبواب للصدقة والتطوع والجهاد كثيرة ومفتوحة .
- وقراءة القرآن وتدبره ليست خاصة برمضان بل هي في كل وقت .
- وهكذا فالأعمال الصالحة في كل وقت وكل زمان فاجتهد أخي في الطاعات
وإياك والكسل والفتور ، فإن لم تستطع العمل بالنوافل فلا يجوز لك أبداً أن تترك
الواجبات وتضيعها كالصلوات الخمس في أوقاتها ومع الجماعة وغيرها .
ولا أن تقع في المحرمات من قول الحرام ، أو أكله ، أو شربه ، أو النظر إليه واستماعه
فالله الله بالإستقامة والثبات على الدين في كل حين فلا تدري متى
يلقاك ملك الموت فاحذر أن يأتيك وأنت على معصية
فاللهم يامقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك .
المراجعة الثالثة : إياك إياك :
- إياك أخي أن تنقض غزلك وتنكث توبتك وتخلف عهدك مع الله تعالى ،
وتهدم بناء التقوى الذي بنيته بلبنات الطاعة في هذا الشهر الكريم بمعول المعصية والذنب
- إياك أن تستبدك تلاوة القرآن الكريم وسماعه بسماع صوت
الشيطان ( الغناء ) ومشاهدة الأفلام والمسلسلات الساقطة .
- إياك وهجر القرآن بعد أن جعلته صاحباً لك في هذا الشهر العظيم وأنعم به من صاحب
- إياك ونسيان ربك بعد أن فتح لك أبواب رحمته في هذا الشهر الكريم .
المراجعة الرابعة : علامة القبول :
- اعلم يرعاك الله أن من علامة قبول الطاعة : الطاعة بعدها ومن علامة ردها : المعصية والإعراض بعدما
فسل نفسك ! وانظر في حالك {
وما يلقاها إلا ذو حظ ٍ عظيم }
المراجعة الخامسة : أنت لديك القدرة :
شهر رمضان قد بين لك أن لديك القدرة على الإلتزام والإستقامة وترك المنكرات
والمحافظة على الصلوات كلها مع الجماعة ، وعلى أنك تستطيع ترك
التدخين إن كنت من المدخنين .. فهل ستستفيد من رمضان ؟
المراجعة السادسة : منكرات منتشرة وبخاصة في العيد :
- اختلاط النساء بالرجال الأجانب في الأسواق والمنازل والحدائق والإستراحات والشواطئ .
- مصافحة النساء رجالاً من غير المحارم ، فقد كان صلى الله عليه وسلم يبايع النساء
ولايصافحهن ، وقال عليه الصلاة والسلام «
لأن يطعن في رأس أحدكم بمخيط
من حديد خير له من أن يمس امرأة لا تحل له
» صححه الألباني – صحيح الجامع 5045
وقال أيضا صلى الله عليه وسلم « إني لست أصافح النساء »
- التفريط في أداء الصلوات في أوقاتها أو مع جماعة المسلمين في المساجد وخاصة صلاتي الفجر والعصر .
- قضاء كثير من الأوقات باللهو المحرم والغفلة عن ذكر الله تبارك وتعالى
- السفر إلى بعض بلاد الكفر أو بلاد ينتشر فيها الفساد ويذبح فيها الحياء وتقتل فيها الفضيلة بمدية الرذيلة .
- انتشار صور من الإسراف كالإسراف في الولائم والملبوسات والهدايا وإضاعة الأموال بالألعاب النارية للأطفال .
- إهمال كثير من الناس لنسائهم وأطفالهم ، وتركهم يخرجون إلى أي مكان شاؤوا مع
السائقين بلا رقابة ولا متابعة مما يكون له أبلغ الأثر في انتشار الفساد والوقوع في مالا تحمد عاقبته .
وما هكذا تشكر النعم .. وما هكذا نختم الشهر ونشكر الله على بلوغ الصيام والقيام
وما هذه علامة القبول بل هذا جحود للنعمة وعدم شكر لها .
وهذا من علامات عدم قبول العمل والعياذ بالله لأن الصائم حقيقة .. يفرح يوم العيد بفطره ،
ويحمد ويشكر ربه على إتمام الصيام ، ومع ذلك يبكي خوفاً أن لايتقبل الله منه
صيامه كما كان السلف يبكون ستة أشهر بعد رمضان يسألون الله القبول .
فمن علامات قبول العمل أن ترى العبد في حال أحسن من حاله السابق
وأن ترى فيه إقبالاً على الطاعة {
وإذ تأذن ربكم لئن شكرتم لأزيدنكم } [إبراهيم:7]
أي زيادة في الخير الحسي والمعنوي ،، فيشمل الزيادة في الإيمان والعمل الصالح
فلو شكر العبد ربه حق الشكر لرأيته يزيد في الخير والطاعة
ويبعد عن المعصية والشكر ترك المعاصي كما قال السلف .

المراجعة السابعة : المسلمون والعيد :
تذكر أخي الكريم وأنت بين أهلك وأولادك في رغد من العيش وأمن وعافية
تذكر إخوة لك مسلمين في أصقاع شتى من العالم ، حيث يعود عليهم هذا العيد
ليجدد لهم الهموم وليزيد جراحاً لم تندمل ، فهم في بأساء وضراء لا يعلم مداها إلا الله تعالى
بعضهم قد نسي شيئاً اسمه الأمان ، والبعض الآخر يسقط صريع الجوع والمرض
وآخر يعيش ولكن كسقط المتاع لا تراعى له كرامة و لا يحفظ له عهد ولا يرى له حق ،،،،،
فأين أنت منهم ؟ وهل من شكر لنعمة الله عليك ؟؟

المراجعة الثامنة : من الذي يفرح بالعيد ؟
نرى الجميع يفرح بالعيد ويبتهج بقدومه ، ولكن من الذي يفرح حقيقة بالعيد ؟
إن العيد أيها المبارك ليس لمن لبس الجديد ، ولا لمن جمع من الأموال المزيد
ولكن العيد إنما هو لمن أطاع ربه فأم يوم الوعيد ، ولمن فاز برضا
الولي الحميد فنال لذة النظر لوجهه الكريم يوم المزيد ..
نسأل الله تعالى أن يجعله عيداً سعيداً محفوفاً بالقبول منه
سبحانه وبالرياض والعتق من النار .. آمين
.
وختاماً
ينبغي أن تحرص على أعمال البر والخير ، وأن تكون يوم العيد بين الخوف والرجاء
تخاف عدم القبول ، وترجو من الله القبول ونتذكر يوم عيدنا يوم الوقوف
بين يدي الله عز وجل فمنا السعيد ومنا غير ذلك .
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه

ــــــــــــــ
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] ــــــــــــــــ
عيد مبارك للجميع







[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://mat21.yoo7.com
 
ما بعد رمصان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات روسيكادا للرياضيات ::  المنتدى الإسلامي :: 
قسم خاص بشهر رمضان الكريم
-
انتقل الى: